أهم 7 تقنيات ناشئة لعامي ٢٠١٩ و ٢٠٢٠

لا يزال البعض منا يتذكر شعوره عند استخدام الهاتف الجوال لأول مرة، وكذلك الصوت الخاص بالاتصال بمودم الإنترنت، والإحساس بالدهشة الممزوجة بالفرح لشيء لم يخطر بالبال مُطلقًا حدوثه في زماننا هذا.

إننا نعيش اليوم بوتيرة أسرع بكثير من ذي قبل المزيد من الخبرات والتجارب… بعضها من الأشياء التي شاهدناها في أفلام الخيال العلمي قبل بضعة عقود… والبعض الآخر من المفاهيم أو الإجراءات التي لم نتوقع أن تتحقق على الإطلاق.

لقد تطورت الاحتياجات الإنسانية بشكل مختلف تمامًا من احتياجات أساسية أو بسيطة إلى معقدة و متنامية، وتزايدت التقنيات اللازمة لتلبية هذه الاحتياجات.

يمكننا أن نتحدث بسهولة عن العشرات من التقنيات الجديدة في السنوات القليلة الماضية، ولكن دعونا نُركز اليوم على أهم 7 تقنيات ناشئة، التي تُعَّد من أهم الاتجاهات التقنية في عامي 2019 و 2020، وكيفية تأثيرها على عالم الأعمال.

الآن أصبح بمقدورنا ربط كل شيء تقريبًا بالإنترنت. لقد تم إنشاء الإنترنت في البداية لربط أجهزة الحاسب المكتبي وإنجاز الأعمال باستخدامها. ولكن جميع فوائد واستخدامات الإنترنت التي نعرفها اليوم لم تكن موجودة ولا ممكنة من قَبل. إن توصيل الأشياء بالإنترنت يحقق فوائد مذهلة كثيرة. ولقد لمسنا بأنفسنا كل هذه الفوائد من خلال هواتفنا الذكية وأجهزة الحاسب المحمول والأجهزة اللوحية؛ ولكن هذا الأمر ينطبق على كل شيء آخر أيضاً. 

إن إنترنت الأشياء (IoT) في الواقع مفهوم بسيط للغاية؛ ويعني ربط كل الأشياء في العالم بالإنترنت.

و للمساعدة في التوضيح، من المهم فهم فوائد ربط الأشياء بالإنترنت. لماذا نريد توصيل كل شيء بالإنترنت؟

يمكننا الإجابة على هذا السؤال ببساطة عن طريق تصنيف الأشياء إلى 3 مجموعات:

  • الأشياء التي تجمع المعلومات ثم تقوم بإرسالها.
  • الأشياء التي تتلقى معلومات ثم تتصرف بناءً عليها.
  • الأشياء التي تقوم بالمهمتين السابق ذكرهما معاً.

بكلمات بسيطة للغاية، نحن نتحدث هنا عن القدرة على جمع المعلومات بجميع أنواعها، من معلومات الطقس إلى تعداد السكان أو أرقام المبيعات. ويعمل إنترنت الأشياء في الوقت الفعلي (real time)، حيث يدفع هذه المعلومات إلى حيث ينبغي أن تكون، مما يُوجد الحاجة للتصرف بناءً عليها عند اللزوم.

وتقوم هذه الديناميكية بتغيير الشركات والجهات الفاعلة وتحويلها إلى أطراف نشطة. إنها تقوم بتغيير طبيعة العالم إلى دوائر ديناميكية لا تترك الأشياء غير منتهية.

يتم تقديم المعلومات، ويتم اتخاذ الإجراءات، ونحن نتقدم، ويتكرر هذا الأمر. إن الشركات الناجحة اليوم هي تلك التي تتمتع بالاتصال والربط الجيد، والتي تستفيد من البيانات التي تجمعها وتُجِيد استخدامها.

إن الذكاء الاصطناعي هو إحدى التقنيات الناشئة ذات الصلة القوية بإنترنت الأشياء. لقد تمت صياغة مصطلح “الذكاء الاصطناعي” في عام 1956، ولكنه أصبح أكثر شعبية اليوم بفضل زيادة حجم البيانات، والخوارزميات المتقدمة، والتحسينات في قوة الحوسبة والتخزين. إن إحدى الطرق التي يمكننا من خلالها تحديد الذكاء الاصطناعي هي: الذكاء الاصطناعي (AI) وهو فرع واسع النطاق من علوم الحاسب المعنية ببناء الأجهزة والماكينات الذكية القادرة على أداء المهام التي تتطلب في العادة ذكاءً بشرياً لإنجازها. إن الذكاء الاصطناعي علم متعدد التخصصات له مناهج مُتعددة، ولكن التطورات في مجال التَعلُّم الآلي والتَعلُّم العميق تُحدث نقلة نوعية في كل قطاع تقريبًا ضمن صناعة التقنية.”

لقد أثر الذكاء الاصطناعي بشكلٍ كبير على الأعمال. حيث عزز أتمتة المصانع في عدة قطاعات. يتم اعتماد التعلم الآلي والتعلم العميق بالإضافة إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي الأخرى بشكل متزايد وإدماجها في مختلف الصناعات والمنظمات لتخفيف عبء العمل عن العنصر البشري، مما أدى بالفعل إلى خفض تكاليف التشغيل وتكلفة اليد العاملة إلى حد كبير وبصورة ملحوظة، وإلى أتمتة الذكاء الاصطناعي إلى مستوى غير مسبوق.

كما أنه ألغي الحاجة إلى قيام البشر بالمهام الشاقة وسمح لهم بأداء المهام التي يتفوقون فيها، من خلال توظيف قدراتهم الإبداعية ومهارات التعامل مع الآخرين.

دعنا نأخذ القطاع المصرفي كمثال، حيث حقق القطاع تقدماً هائلاً، ومن المتوقع أن يشهد هذا القطاع طفرة كبرى، وذلك بفضل تطبيقات الذكاء الاصطناعي. إن المؤسسات المالية اليوم تسعى جاهدة للاستفادة الكاملة من هذه التقنية لجعل العمل البنكي أسرع وأيسر جداً بالنسبة للعملاء. لقد تم قطع شوط طويل في مجال منح المُحللين الماليين بعض التحرر من الطبيعة المملة لوظائفهم من خلال التركيز على البحوث والتحليلات الأكثر تعمقا لتجربة المستهلك ككل.

من المؤكد أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يعتبر الاقتران المثالي بين الإبداع والتقنية. الذكاء الاصطناعي هو لا شيء سوى جهاز روبوتي آلي لديه القدرة على التفكير بطريقة تتسم بالذكاء والإبداع، وكذلك ترجمة هذه الأفكار بشكل مستقل إلى تطبيقات بشرية متنوعة. إن هذا الأساس الجوهري للذكاء الاصطناعي هو ما يمكن أن يُحدِث ثورة في حياة البشرية كلها. إن الذكاء الاصطناعي ليس مجرد تقنية أحادية البُعد.

بل إن فوائده وتطبيقاته أكثر أهمية وجدارة بالملاحظة من المخاوف المتعلقة به، وهذا هو على وجه التحديد ما سيساعد البشر في المستقبل كذلك.

يُعد مجال الروبوت فرعاً مهماً للغاية من الذكاء الاصطناعي. إنه مجال من علوم الحاسب الآلي والهندسة يهتم بإنشاء الروبوتات، والأجهزة التي يمكن أن تتحرك وتتفاعل مع المُدخلات الحسية. تُستَخدم الروبوتات الآن على نطاق واسع في المصانع لأداء وظائف عالية الدقة مثل اللحام والتثبيت. وتستخدم أيضًا في المواقف الخاصة التي قد تمثل خطراً على البشر — كالتخلص من النفايات السامة أو نزع فتيل القنابل على سبيل المثال. إن تقنية الروبوتات تؤثر على كل الجوانب في العمل والمنزل. تملك الروبوتات القدرة على تحويل الممارسات الحياتية عموماً وممارسات العمل خصوصاً بشكل إيجابي، ورفع مستويات الكفاءة والسلامة. والأكثر من ذلك، أن الروبوتات مهيأة لأن تصبح التقنية الرائدة التي يقوم عليها جيل جديد تاما من الأجهزة المستقلة والأدوات الإدراكية التي تتفاعل بسلاسة مع العالم من حولها من خلال قدرتها على التعلم؛ وبالتالي توفر الحلقة المفقودة بين العالمين الرقمي والمادي.

 

يبدو أن ثورة تقنية البلوكتشين Blockchain (وتُعرف أيضا باسم سلسلة الكُتل) تمضي مُسرعة على قدم وساق أيضاً. بعبارات بسيطة، يمكن وصف هذه التقنية بأنها سجل يسمح بالإضافة إليه فقط. وهذا يعني أن السجل يمكن فقط إضافة معلومة جديدة إليه، ولكن المعلومات التي سبق تسجيلها لا يمكن تحريرها أو تعديلها أو تغييرها. ويتم ذلك عن طريق استخدام التشفير لربط محتويات الكتلة المُضافة حديثًا بكل كتلة سابقة لها، بحيث يؤدي أي تغيير في محتويات كتلة سابقة في السلسلة إلى إبطال البيانات في جميع الكتل التالية لها.

وتعتمد البلوكتشين على الإجماع consensus-driven. يتم توصيل عدد كبير من أجهزة الحاسب الآلي بالشبكة، و لتقليل قدرة المهاجم على إضافة تعاملات ضارة على الشبكة،  يترتب عليك لاضافة بلوك جديد المنافسة لحل معادلة رياضية. تتم مشاركة النتائج مع جميع أجهزة الحاسب الآلي الأخرى على الشبكة. يجب أن توافق كل أجهزة الحاسب أو النقاط المتصلة بهذه الشبكة على الحل، ومن هنا نشأ مصطلح “الإجماع”.

هذا يجعل عملية إضافة البيانات إلى السجل لامركزية. وهكذا لا يُسمَح لأي كيان بأن يملك بمفرده السيطرة على المعلومات الموجودة على البلوكتشين. لذلك، لا نحتاج إلى الوثوق بكيان واحد بمفرده، لأننا نعتمد على الإجماع من قِبل العديد من الكيانات بدلا من ذلك. إن جمال هذا البناء هو أن المعاملات المسجلة في السلسلة يمكن نشرها والتحقق منها علنًا، بحيث يمكن لأي شخص الاطلاع على محتويات البلوكتشين والتحقق من أن الأحداث التي تم تسجيلها فيها قد حدثت بالفعل.

إن الميزة الأهم في سجل البلوكتشين هي تخفيض تكاليف التشغيل. “يمكن إخراج التكلفة من العمليات/الإجراءات الحالية عن طريق إزالة الوسطاء أو الجهود الإدارية لحفظ السجلات وتسوية المعاملات” حسب ماكينزي وشركاه.

ومن خلال الاستغناء عن الوسطاء، أو حارس البوابة المسؤول عن البيانات، تسمح البلوكتشين للشركات بمتابعة المنتجات والتعاملات بسرعة وسهولة خلال رحلتها وصولاً إلى الجذور.  على سبيل المثال، لقد نجحت وولمارت في تقليل الوقت اللازم لتتبع الطعام بدءً من المزرعة حتى أرفف المتاجر من سبعة أيام إلى 2.2 ثانية باستخدام تقنية البلوكتشين، وفقًا لـ “كيلي” من شركة آي بي إم. إن وفورات الوقت تؤدي أيضاً إلى وفورات كبيرة في التكاليف.

بالإضافة إلى ذلك، توفر هذه الكفاءة المبسطة الشفافية والموثوقية والأصالة. ولعلنا الآن لا ننسى الأمن. لأنه حيث تتم مشاركة البيانات على أنظمة متعددة في بلدان متعددة – ويتم التحقق من صحتها قبل أن يتم تسجيلها – فإنها تكون بأمان أكثر. حيث يتم تشفير كل كتلة بيانات وربطها بالكتلة التي تسبقها.

ومع تطور “أكثر روعة”، نتحدث اليوم أيضًا عن “الواقع الافتراضي” و “الواقع المُعَزَّز”.

إن الواقع الافتراضي (VR) هو استخدام تقنية الحاسب الآلي لإنشاء بيئة مُحاكاة. وعلى خلاف واجهات المستخدم التقليدية، يقوم الواقع الافتراضي بوضع المستخدم داخل التجربة. فبدلاً من عرض الشاشة أمام المستخدمين، يتم إدماج المستخدمين وتمكينهم من التفاعل مع عالم ثلاثي الأبعاد. عن طريق محاكاة العديد من الحواس قدر الإمكان، مثل الرؤية والسمع واللمس وحتى الشَم، يتم تحويل الحاسب الآلي إلى حارس بوابة لهذا العالم الاصطناعي. إن الحدود الوحيدة لتجارب الواقع الافتراضي شبه الحقيقية هي توافر المحتوى والقدرة الحاسوبية غير المكلفة.

إن الواقع المُعَزَّز هو نوع من بيئة العرض التفاعلية التي تستند إلى الواقع، والتي تأخذ قدرات العرض المرئي والصوت والنص والمؤثرات التي يتم إنشاؤها بواسطة الحاسب الآلي لتعزيز تجربة المستخدم في العالم الحقيقي. إن الواقع المُعَزَّز يجمع بين المَشاهِد والصور الحقيقية والمستندة إلى الحاسب الآلي لتقديم رؤية موحدة ولكنها مُحَسَّنة للعالم.

ويمكن القول باختصار، أن الواقع المُعَزَّز يُتيح تجربة المستخدم للعالم الواقعي، الذي تم تعزيزه أو تحسينه رقميًا بطريقةٍ ما. ومن ناحية أخرى، يقوم الواقع الافتراضي بإزالة المستخدم من تلك التجربة الواقعية، ويستبدلها بواقع افتراضي يحاكيه تماماً.

ولأن الواقع الافتراضي يتطلب انغماساً تاماً، تقوم أجهزة الواقع الافتراضي بحجب العالم الحقيقي تمامًا. أما العدسات المُثبتة على النظارات الذكية التي توفر قدرات الواقع المُعَزَّز، من ناحية أخرى، فتكون شفافة.

لقد سمح الواقع الافتراضي والواقع المُعَزَّز بتطور هائل في قطاع التدريب والتعليم، وقطاع الطب والجراحة، والهندسة المعمارية، وتجارة التجزئة، وخدمات المجال الصناعي، والتصميم والنمذجة، وكثير من القطاعات الأخرى.

إن القياسات الحيوية (البيومتريكس) هي إسم كبير آخر بين التقنيات الناشئة الأكثر شيوعاً. وفي الواقع، في مواجهة تزوير المستندات وسرقة الهوية والتغييرات في اللوائح الدولية، ومع التهديدات الجديدة مثل الإرهاب والجرائم السيبرانية، تم تطبيق القياسات الحيوية بشكلٍ مُتدرج؛ وأصبحت الآن الوسيلة الأكثر موثوقية لتحديد هوية الأفراد والمصادقة عليها بطريقة تتسم بالاعتمادية والسرعة، من خلال استخدام الخصائص البيولوجية الفريدة. وبطبيعة الحال، فإن القبول العام المتزايد، والمكاسب الهائلة في مجال الدقة، والعرض الثري، وانخفاض أسعار أجهزة الاستشعار، وكاميرات بروتوكول الإنترنت والبرمجيات تجعل من الأسهل تثبيت حلول بيومترية. واليوم، تقوم الكثير من التطبيقات باستخدام هذه التقنية.

وأخيرًا وليس آخرًا، تُعد الحوسبة بدون خادم Serverless computing طريقة لتوفير الخدمات في الخلفية مع دفع مقابل ما يتم استخدامه بالفعل فقط. ويسمح موفر هذه الخدمة للمستخدمين بكتابة التعليمات البرمجية ونشرها دون قلق بشأن البنية التحتية الأساسية. ويقوم مقدم الخدمة بفرض الرسوم على الشركة المستفيدة بناءً على ما ستخدمه بالفعل من قدرات حاسوبية بدون الحاجة للحجز أو دفع مبلغ ثابت لقدر معين من النطاق الترددي أو عدد من الخوادم، نظرًا لأن الخدمة يتم توسيع نطاقها تلقائيًا حسب الحاجة. ويُرجى ملاحظة أن ما يُعرف بالحوسبة بدون خادم Serverless computing لا تزال تستخدم خوادم فعلية، ولكن الفَرق هنا أن المطورين لا يحتاجون إلى أن يكونوا على علم بها.

وتؤكد الشركات التي قامت بتطبيق الحوسبة بدون خادم تحقيق ما يلي:

  • خفض المسافة بين المُنتج والسوق
  • زيادة الفوائد (عن طريق تقليل التكاليف الثابتة بشكل أساسي)
  • توفير المزيد من التركيز على عملها الفعلي
  • تحسين إدارة التطوير

وبالنظر إلى المستقبل القريب الآن، نرى مجموعة واسعة من التقنيات التي يتم إطلاقها وتحسينها، وينشأ بعضها من التقنيات التي تعمل اليوم بشكل كامل وبعض التقنيات الجديدة الواعدة.

و سيتطلب الأمر عشرات الصفحات لتناول جميع التقنيات الناشئة بالتفصيل، ولكننا هنا نعرض بإيجاز تلك التقنيات التي يجب أن نراقبها في السنوات الخمس القادمة.

ومن المتوقع أن تفعل الطباعة ثلاثية الأبعاد العجائب. تتطور التجارب على الطباعة ثلاثية الأبعاد يومًا بعد يوم، بحيث لا يمكننا حتى أن نتخيل مدى التوفير الذي سيتحقق في الوقت والتكلفة. إن العالم بأكمله يتطلع إلى هذه التقنية.

تُعَّد تقنية الجيل الخامس 5G أيضًا فصلًا آخر يتطلع الأفراد والشركات والجهات الحكومية إلى تجربته. فمن المتوقع والمأمول أن تكون شبكات وأجهزة الجيل الخامس 5G قوية وبسيطة. وتُعتبر فنلندا واحدةً من الدول المجهزة تقنياً للاتصال والربط من خلال تقنية الجيل الخامس G5، في انتظار قيام الشركات المختصة بطرح أجهزة G5 في السوق.

يحظى الباحثون والمهندسون والعلماء وجميع المهنيين بشكل عام بالحياة في عصر يشهد تَحول الأحلام إلى واقع. فهم اليوم، أكثر من أي وقت مضى، يملكون الوسائل للحلم والخلق وكذلك القدرة على تحقيق أحلامهم ورؤاهم.

 

devoteam