الخدمات السحابية و فوائدها

2019 . 07 . 14

إن السحابة هي كتلة مرئية من بخار الماء المكثف الطافي في الغلاف الجوي، وعادة ما يكون أعلى من المستوى العام للأرض.

هذه هي الإجابة التي كنت ستحصل عليها قبل عِقد من الزمن، إذا سألت عن تعريف السحابة. أما اليوم فمصطلح السحابة يشير إلى الوصول إلى الحاسب الآلي وقدرات تقنية المعلومات وتطبيقات البرمجيات من خلال الاتصال بشبكة معلوماتية، ويتم ذلك غالبًا عن طريق الوصول إلى مراكز البيانات باستخدام الشبكات الموسعة WAN أو الاتصال بالإنترنت.

دها فعلى سبيل المثال، إذا أرادت إحدى الشركات إنشاء بنية تحتية لتقنية المعلومات فعادة ما تقوم بتركيب الخوادم والبرمجيات وموارد الشبكات اللازمة، ولكن كل هذه الخدمات والموارد تقريبًا يمكن الآن الوصول إليها من خلال الخدمات التي توفرها السحابة الحاسوبية.

وتتطور المنصات ذات الصلة بتقنية المعلومات اليوم بخطى سريعة للغاية؛ لقد انتقلنا بسرعة كبيرة من السحابة الحاسوبية العادية التي ذكرناها أعلاه إلى السحابة الحاسوبية المتعددة أو السحب الحاسوبية الهجينة.

و سنتعرف فيما يلي على الفوائد والحدود لكل منها.

ففي حالة السحابة المتعددة تقوم المنظمة باستخدام أكثر من منصةCloud سحابية واحدة، تقدم كل منها خدمة تطبيق محدد. ولا ينبغي الخلط بينها وبين السحابة الحاسوبية الهجينة، التي تعتبر بنية أساسية حيث تُعتبر السحابة الحاسوبية الهجينة استراتيجية.

قد تَستخدم السحابة الحاسوبية المتعددة العديد من البِنى المختلفة، مثل البنية التحتية كخدمة (IaaS)، والمنصة/النظام الأساسي كخدمة (PaaS)، و البرمجيات كخدمة (SaaS)، لتحقيق هدف عام للعمل. وهي “تتعلق بالاستفادة من مُزودي خدمات مختلفين لتلبية متطلبات عبء العمل المحددة، وليسوا بالضرورة متصلين ببعضهم البعض.”

وتقوم الشركة باختيار استراتيجية السحابة الحاسوبية المتعددة بسبب الفوائد التي تحققها. 

  • لأنها مرنة وقابلة للتخصيص. 
  • يسمح اعتماد السحب المتعددة للمنظمات بالهروب من التَقَيُّد بمُوَرِّد معين، لأن بياناتها مُخزنة على سحابات حاسوبية من مُزوِّدي خدمات مختلفين.
  • توفر استراتيجية السحابة الحاسوبية المتعددة احتياطات أمنية لا يوفرها استخدام سحابة حاسوبية واحدة. 
  • تسمح بيئة السحابة الحاسوبية المتعددة للمجموعات بالامتثال لسياسة تقنية المعلومات مع الاستفادة من تقنية سحابية محددة. 
  • يتمتع مُزوِّد السحابة الحاسوبية العامة بالقوة في بعض المجالات التي تتفوق على المنافسين الآخرين، وبالتالي فإن السحابة الحاسوبية المتعددة مع مجموعة من أفضل الخدمات من كل مُزوِّد للسحابة الحاسوبية سيؤدي إلى حلٍ أفضل. فعلى سبيل المثال، تُعَّد منصة جوجل السحابية هي الأفضل في مجال خدمات التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي التي يمكن دمجها مع الخدمات السحابية من مُزوِّدين آخرين. 

ورغم أن فوائد السحابة الحاسوبية متعددة وجذابة للغاية، إلا أنها بها بعض نقاط الضعف مثل:

  • إن دمج استراتيجية السحابة الحاسوبية المتعددة يُصَعِّب إمكانية التكامل عبر خوادم السحابة الحاسوبية المختلفة. 
  • تنطوي السحابة الحاسوبية المتعددة أيضًا على ثغرات أمنية فريدة. فبينما تَحِد السحابة الحاسوبية المتعددة من التأثير المُوَهِّن للهجمات التي تستهدف منع إتاحة الخدمة DDoS، إلا أنها تترك المؤسسة عُرضَة لهجمات أخرى. 
  • إن امتلاك السحابة الحاسوبية المتعددة يعني أن المنظمة لا يمكنها تطبيق جدران الحماية الخاصة بها حول السحابة الحاسوبية المتعددة بأكملها لمنع المتسللين والفيروسات. 
  • يجب أن تحافظ المنظمة على العناية الواجبة بمعرفة التدابير الأمنية لدى كلٍ من مُزوِّدي خدمات السحابة الحاسوبية الخاصة بها، ومِن ثَم تحديد الخطوات التي يتعين عليها اتخاذها لتأمين الفجوات في التغطية الأمنية لديها.

رغم أن السحابة الحاسوبية المتعددة تُعَّد استراتيجية، إلا أن السحابة الحاسوبية الهجينة هي بنية أساسية تشير إلى بيئة مختلطة للحوسبة والتخزين والخدمات، تتكون من: بنية تحتية في موقع المنظمة وخدمات السحابة الخاصة والسحابة العامة – مثل Amazon Web Services أو Microsoft Azure — مع التنسيق التام بين المنصات المختلفة. إن استخدام خليط من السحب الحاسوبية العامة، وقدرات الحوسبة الموجودة في مقر المنظمة، والسحب الخاصة في مركز البيانات الخاص بكم، يعني أن لديكم بنية تحتية سحابية مختلطة.

نحن نتحدث في المقام الأول عن هذه المزايا الأساسية لاستخدام السحابة الحاسوبية الهجينة:

  • مع السحابة الحاسوبية الهجينة، يتم احتواء عبء العمل بالمنظمة ضمن السحابة الحاسوبية الخاصة، مع الاحتفاظ بالقدرة على زيادة عبء العمل بشكل تلقائي ومواكبة الطفرات في الاستخدام عبر السحابة الحاسوبية العامة.
  • تتميز السحابة الحاسوبية الهجينة بكونها فعَّالة من حيث التكلفة، حيث تدفع المنظمة مقابل القسم السحابي العام من بنيتها التحتية فقط عند الحاجة إليه.
  • مع السحابة الحاسوبية الهجينة، تحصل أعباء العمل بالمنظمة على كفاءة حسابية داخلية تضمن الحد الأقصى من القدرة على إدارة عبء العمل.
  • يمكنكم أيضًا الحصول على خوادم مصممة بطريقة تجعلها مرنة وقابلة للتوسعة، ويمكنكم استخدامها أو حتى تقديمها إلى عددٍ من الأفراد حتى يتمكنوا من الاستفادة منها.
  • إن واحدة من الفوائد الأساسية للسحابة الحاسوبية الهجينة هي الحصول على بنية تحتية خاصة مركزية في موقع العمل.

قد تتمتع السحابة الحاسوبية الهجينة بعددٍ كبير من المزايا، ورغم أنها واحدة من أكثر البيئات السحابية استقرارًا، إلا أنها ما زالت تنطوي على بعض التحديات. ولا ينبغي ترك هذه التحديات دون مراقبة.

  • رغم أن وفورات التكلفة على المدى الطويل تُعَّد واحدة من الفوائد المتعددة، إلا أن تكلفة النشر الأولي للسحابة الحاسوبية الهجينة تزيد عن تكلفة إعداد السحابة العامة. بينما يستلزم إنشاء بيئة السحابة الحاسوبية الهجينة نشر أجهزة معينة في موقع العمل، وهذا ما يؤدي إلى استهلاك قسم كبير من الميزانية.
  • إن السحابة الحاسوبية الهجينة آمنة حقاً. ولكن من الضروري أن يتخذ الخبراء المتخصصون في مجال تقنية المعلومات خطوات احترازية لضمان الحد الأقصى من أمن البيانات. 
  • إذا لم يتم الاختيار بشكل سليم، يمكن أن يصبح التوافق السحابي مصدر إزعاج حقيقي لبيئات السحابة الحاسوبية الهجينة. 

ورغم أن معالجة هذه المخاوف أمر مهم، إلا أنه إذا تم التعامل معها في بيئات خاضعة للرقابة، باستخدام الخبراء والموارد المناسبة، يمكن أن تصبح السحابة الحاسوبية الهجينة فوزا كبيرا لمنظمتكم.

يرتبط كل شيء في العالم الرقمي تقريبًا بالسحابة الحاسوبية بطريقة أو بأخرى – ما لم يتم حفظه على وجه التحديد في التخزين المحلي لأسباب أمنية. وعندما يجد عمالقة التقنية والشركات الناشئة طرقاً جديدة لتنظيم العملية، ستصبح الحوسبة السحابية للبيانات الحالية جزءً لا يتجزأ من حياتنا.

كانت لدى مايكل كوررادو، مدير التسويق العالمي في شركة هيوليت باكارد فكرة مثيرة للاهتمام عن مستقبل السحابة الحاسوبية، وهي:

“سيُمثل مستقبل الحوسبة السحابية على الأرجح خليطاً من المنتجات البرمجية المستندة إلى قدرات الحوسبة المتاحة في موقع العمل لإنشاء حلٍ هجين لتقنية المعلومات يوازن بين القابلية للتوسعة والمرونة المرتبطة بالسحابة الحاسوبية وأمن ومراقبة مركز البيانات.

في السوق الحالية للسحابة الحاسوبية، قد تكون الاستفادة من البنية التحتية لدى أحد مُزوِّدي السحابة الحاسوبية الكبار مفيدةً بطرقٍ عدة. وتُعَّد بنية التكلفة أداة مساعدة توفر نموذج نفقات التشغيل بدون تكاليف البنية التحتية المدفوعة مُسبقاً.

إن القدرة على التوسع بسرعة تعمل بشكل جيد للشركات ذات متطلبات النمو العالية. ومع هذه الفوائد تأتي بعض القيود. إن تجربتكم تتحدد بناءً على سرعة وموثوقية اتصالكم بالإنترنت مما قد يؤثر على أعمالكم.

وتجلب السحابة الحاسوبية أيضًا مخاوف أمنية إضافية في عالم تتعرض فيه خصوصية البيانات لمخاطر متزايدة. ونظرًا لأن الشركات تدرك ما هو متاح لها، وقيام مُوردي التقنية الأساسيين بتعديل نماذج أعمالهم للسماح لنماذج الدفع المرن لمقابل الاستهلاك بشراء البنية التحتية في موقع العمل، يجب تحقيق التوازن بين السحابة الحاسوبية والتقنيات المتاحة داخلياً.

إن العنصر المتغير لمستقبل تقنية المعلومات الهجينة والاستخدام الأكثر إلحاحا للسحابة الحاسوبية هو شركات البرمجيات التي تقدم منتجاتها فقط كحلول سحابية من شأنها تنويع احتياجات العميل السحابية لمنصات متعددة، بناءً على مُوردي البرمجيات المُفضلين لديهم.”

يقول مات رايلي، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة Swiftype: “بعد عِقدٍ من الآن، ستعمل كل المنظمات بشكلٍ أساسي من خلال السحابة الحاسوبية، مما يمهد الطريق لطرق عمل أكثر مرونة – وأكثر إنتاجية وفعالية. وخلال عِقد من الزمن، لن تكون المشكلة هي الأجهزة – بل البرمجيات.

إن ما يُعَّد اليوم تحديًا “ناشئًا” سيصبح مشكلة كاملة في غضون عشر سنوات: القدرة على الاستفادة من المعرفة الجماعية التي تم إنشاؤها في هذه الصوامع المنعزلة، بغض النظر عن الخدمة التي تستخدمونها في الوقت الحالي. نحن نشهد بالفعل تجزئة المحتوى والبيانات، مما يخلق مشاكل متعلقة بالتنظيم والبحث والاكتشاف، والأهم من ذلك التعاون بين الأفراد والفِرق والمكاتب والمناطق، إلخ.

وذلك لأن الاتجاه السائد في الخدمات السحابية الناجحة هو أنها تحل مشكلة معينة لدور أو إدارة محددة جيدًا. وستصبح حزم التطبيقات الكبيرة المتجانسة أقل انتشارًا.

ولحسن الحظ، لدينا شركات مثل Swiftype تحاول الآن حل هذه المسألة، حتى لا تكون هناك مشكلة كبيرة في المستقبل. ويمكننا أن نؤكد إن الطريقة الوحيدة التي ستتمكن بها الشركات من الازدهار هي تلك التي تتصدى للتحديات التي تنشأ عن السحابة الحاسوبية، مثل هذه المشكلة الأساسية”.

ومع الحوسبة السحابية والتقنية التي تقف وراءها، هناك العديد من الفرص والقدرات المحتملة. ويمكن أن تفتح الحوسبة السحابية عالمًا جديدًا تمامًا من الوظائف والخدمات والمنصات والتطبيقات وغير ذلك الكثير. وهناك الآلاف من الاحتمالات التي بدأت تتشكل مع بدء انطلاق مستقبل الحوسبة السحابية. ويمكن للمُوردين ومُزودي الخدمات اللحاق بالركب لإنشاء طرق جديدة ومختلفة لبيع منتجاتهم وخدماتهم لمستخدمي السحابة الحاسوبية من خلال تقنية السحابة. وذلك يُوجِد منصة جديدة بالكامل للمصممين ومطوري الويب. ويمكن للشركات والمؤسسات أن تنظم نفسها وتؤدي أعمالها بأسعار معقولة ومهنية. ويصبح التواصل عبر الشبكات الاجتماعية والبقاء على اتصال مع الأصدقاء أسهل جدًا أيضا.

 

devoteam